---
الرئيسية | مقالات مختارة | من الذاكرة .. الحرب الوطنية السوفيتية ضد الفاشية

من الذاكرة .. الحرب الوطنية السوفيتية ضد الفاشية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سليمان قبيلات

حوران الاخبارية   - عن الفيسبوك
9 أيار 1945: في الزمن الفاصل بين اغنيتين، كان التسجيل التاريخي لإذاعة موسكو يعيد بث البيان الشهير بلسان المذيع ذائع الصيت الراحل يوري ليفيتان، وهو يعلن بصوته الجهوري :" موسكو تتحدثدث : اليوم 22 يونيو 1941 في الساعة الرابعة فجرا، اعتدت على حدود بلادنا القوات المسلحة الالمانية. الحكومة السوفيتية تعلن أن الحرب الوطنية العظمى بدأت. قضيتنا عادلة . الغزاة الالمان سيهزمون امام جيشنا العظيم".
ذات احتفال في قاعة المركز الثقافي الروسي، أدت المغنيات  بعاطفة جياشة، سيلا من الاغاني التي خلدت البطولة الشعبية في مواجهة الغزاة. كانت البادئة بكلمات مغناة وجهتها ام روسية الى ابنها 


ت البطولة الشعبية في مواجهة الغزاة. كانت البادئة بكلمات مغناة وجهتها ام روسية الى ابنها المقاتل على الجبهة. أوصته كما كل أم غيورة، بحفظ البلاد بالعيون، وأن يعود مكللا بالنصر. وهذا ما كان بعد أن دفعت البلاد ارواح 27 مليونا من البشر في أشنع حرب، جعل الروس اسمها امتدادا لحرب نابليون بونابورت على بلادهم، في بدايات القرن التاسع عشر "الحرب الوطنية العظمى". 
 موشاة بالدم طافت في الانحاء، خيالات الضباط والجنود وهم يخوضون معارك دخلت التاريخ في ستالينغراد وموسكو وكورسك ولينينغراد، ومن بين الكلمات كانت ترتسم صور الخلود الانساني في مواجهة الموت النازي . كانت أغنيات تمجد المأثرة الانسانية فأصبحت شعبية بعد أن ألفها موسيقيون وشعراء معروفون تحت وقع البطولة الاستثنائية للجنود والضباط السوفييت.
 صدحت الحناجر بأغنية "الحرب المقدسة" التي ألفها الملحن المعروف ألكسندروف، ورافقت المقاتلين في جبهات القتال.
وقد نشرت صحيفتا "كراسنايا زفيزدا" و"إزفيستيا" السوفيتيتان كلمات الاغنية يوم 244 حزيران 1941، أي بعد نشوب الحرب بيومين. وكان الشاعر قد شاهد قبل الغزو الألماني للاتحاد السوفيتي أفلاما وثائقية تبين القصف الألماني الوحشي للمدن الأوروبية، الأمر الذي ألهمه لكتابة القصيدة .
 أما الملحن ألكسندر ألكساندروف فقد ألهمته كلمات القصيدة الصادرة من أعماق قلب الشاعر ليؤلف موسيقى حماسية تليق بها. وقامت فرقة ألكساندروف الموسيقية للغناء والرقص بتقديم هذه الأغنية لأول مرة في ساحة محطة القطار "بيلوروسكايا" بموسكو لتودع بها الجنود السوفييت المتوجهين الى جبهة القتال ضد الغزاة الألمان.
ومن كلمات اغنية "الحرب المقدسة" : "انهضي يا  بلادي الكبرى انهضي لتقاتلي قتال الموت وتقاومي القوة النازية المظلمة والأورطة الملعونة".
 وقبل أن تلتهب المشاعر بأغنية "يوم النصر" التي تنسج ثنائية الفرح والدموع، يجيء صوت المذيع يوري ليفيتان، فرحا وهو يزف نبأ سقوط عاصمة هتلر، ويذكر ملايين المستمعين بان نصر الانسانية على الموت قطعته البلاد على نفسها في بيان اندلاع العدوان. 
تحولت  أغنية "يوم النصر" التي لم تؤلف إبان الحرب الوطنية العظمى، إلى أغنية شعبية شائعة على السن الملاييين . 
 ومن كلمات الاغنية التي كتب كلماتها الشاعر فلاديمير خاريتونوف ووضع لحنها ومسيقاها الشعرية دافيد توخمانوف: "يوم النصر رائحته بارود. يوم النصر والدموع في العيون. يوم النصر والشيب لاح في الرؤوس".

أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

   
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

عدد المشاهدات
498
ادوات المقال
  • email Email to a friend
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
قيم هذا المقال
0
أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |