---
الرئيسية | مقالات مختارة | ما كتبه السجان رائد فارس عن الاسير مروان البرغوثي

ما كتبه السجان رائد فارس عن الاسير مروان البرغوثي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بقلم عيسى قراقع

ما كتبه السجان رائد فارس عن الاسير مروان البرغوثي

رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين

 

حوران الاخبارية   - عن صفحة الكاتب والصحفي راسم عبيدات 
 يقف السجان الدرزي رائد فارس المكلف بحراسة زنزانة القائد الاسير مروان البرغوثي في معتقل الجلمة مرتبكا نتيجة التعليمات الكثيرة التي وصلته من وزير الامن الداخلي الاسرائيلي جلعاد اردان والذي يقود حربا ضد مروان البرغوثي والاسرى المضربين عن الطعام.
 السجان رائد فارس كلف باحداث ضجيج مزعج ومستمر حول زنزانة البرغوثي، لا نريده ان ينام، هذه هي التعليمات، اصوات ليل نهار تقتحم الزنزانة من الاعلى والاسفل، مما اضطر البرغوثي الى حشو اذنيه بالورق حتى يستطيع النوم قليلا ولكن بلا فائدة.
 السجان فارس كلف ان يوضع البرغوثي في زنزانة ضيقة جدا لا يستطيع التحرك فيها، غامقة اللون، خشنة، هي تشبه القبو او القبر المعتم ، لا هواء ولا شمس ، مليئة بالحشرات والصراصير والبق ولايتوفر فيها سوى بطانية واحدة، ويمنع ادخال الكتب او المصاحف اليها.
 السجان فارس لا ينام ايضا، فهو مكلف بتفتيش البرغوثي مع قوة قمعية خاصة بشكل عاري وبالقوة والتسبب على مدار الساعة بإهانته وهو مكبل اليدين والقدمين.
 السجان فارس يمنع البرغوثي من تبديل ملابسه وانه في حال نقله الى العيادة يتم اخراجه مكبل اليدين والقدمين، وعليه ان يراقب هبوط وزن البرغوثي وذبول جسده وشحوب وجهه وتساقط ما تبقى من شعره وذلك لرفع تقارير عن فاعلية الاجراءات ضد البرغوثي الى جلعاد اردان.
 السجان فارس خائف جدا من ارسال تقارير تتضمن انه بعد شهر من اضراب البرغوثي لا زال يبتسم، ويرسل سخريته اليه والى كافة السجانين ، فالتعليمات تقتضي ان يكون البرغوثي حزينا وكئيبا ومدمرا نفسيا، ولكنه يرى رجلا مرحا مبتسما عيناه تقدحان بالضوء والامل.
 السجان فارس اصبح عصبي المزاج ، فهدوء البرغوثي وعدم طلبه اي شيء، بل رفضه حتى الحديث مع احد يستفزه جدا، ويتساءل عن هذا الرجل الذي لا يستسلم ولا يضعف ، يكبر ويعلو ويزدا قوة مع كل يوم من ايام الاضراب.
 السجان فارس بدأت تنتابه الكوابيس عند سماعه نبضات قلب البرغوثي ، وهي نبضات قوية كأنها تقرع باب الزنزانة المصفح والمحكم الاغلاق، تقتحم عليه اجواء المقبرة، ويخال ان شبح البرغوثي اصبح خارج الزنزانة والجدار، يمشي بهدوء في باحة السجن .
 السجان فارس وحسب التعليمات يقوم باحضار الطعام وشواء اللحوم لكسر معنويات البرغوثي واثارة شهواته، فيكتشف انه لا فائدة من ذلك، فالبرغوثي ينظر الى البعيد ، كأن جوعه يسير على سحابة ماطرة تتدفق وتغسله بالايمان واليقين، انه يطبخ جوعه على نار الصمود والكرامة.
 السجان فارس يكتب لوزير الامن الداخلي ان خدعة الفلم الذي بث على القنوات الاسرائيلية لم تنطلي على البرغوثي ولم تهزّ اضراب المعتقلين ، وان الاشاعات التي بثها واسمعها للبرغوثي لا تؤثر فيه شيئا، يقول: هذا الرجل لا يسمع سوى ما يقوله قلبه الداخلي، انه لا يرانا ولا يعترف بوجودنا ويسخر منا .
 السجان فارس يتنصت على البرغوثي يسمعه يخاطب الشعب الفلسطيني قائلا: لا شيء يكسر ارادة الحرية التي تنبع من ارادة شعبنا العظيم ، وان معركة الحرية والكرامة هي جزء من الكفاح ضد الاحتلال ومن اجل اسقاط نظام الابرتهايد الظالم في فلسطين.
السجان فارس يسمع البرغوثي يردد من داخل زنزانته اغنية تقول:
آمنت بالشعب المضيع والمكبل
وحملت رشاشي
لتحمل بعدنا الاجيال منجل
وجعلت جرحي والدماء
للسهل والوديان جدول
 السجان فارس يختنق امام زنزانة البرغوثي، ويكتشف ان وزير الامن الداخلي غبي وساذج، فالبرغوثي لا يشكو، ولا يهتم لكل الاجراءات القميعة التي مورست بحقه وبحق المضربين، يملك سلاحا آخر لا يملكه الوزير اردان ، سلاح الارادة والعزة والكبرياء والاستعداد للتضحية من اجل الكرامة والحرية.
 السجان فارس يكتب ويكتب، وتمضي الايام، البرغوثي ينتصب كنخلة باسقة، يداه المكبلتان تحطمان جدران الزنزانة وتلوحان في السماء، فهو اكثر حرية من السجان فارس ومن كل السجانين ، يكتب ذلك ويصاب فارس بحمّى السجين.
 السجان فارس يطلب اطلاق سراحه ونقله من مهمته بحراسة زنزانة البرغوثي، ويطلب اخضاعه لعلاج نفسي، فهناك كوابيس تطارده مقتنعا ان كل من عمل سجانا قد اصبح مريضا وملاحقا من الضحايا وهم ينهضون من اوجاعهم مبتسمين واثقين كالبرغوثي.

أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

   
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

عدد المشاهدات
154
ادوات المقال
  • email Email to a friend
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
قيم هذا المقال
0
أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |